الصكوك المالية الإسلامية ( الأزمة – المخرج )

إسم المؤلف: د. سامي يوسف كمال محمد
السعر: 7$
سنة النشر: 2010
القطع: 17×24
عدد الصفحات: 216
رقم الإيداع: 2908/2010
الترقيم الدولى: 9- 2589- 10- 977
نبذة عن الكتاب: النظام الاقتصادي الإسلامي خصيصتة الرئيسية أنه يقوم بالإبداع المادي في حضن القيم الإيمانية مع حث الإسلام علي التنمية الاقتصادية وإعمار الأرض ، ويشترط لتحقيق رغد العيش أن يكون ذلك طاعة لله.
والمؤسسات المالية الإسلامية تهدف إلي تعميق هذا المفهوم من خلال إصدارها الصكوك المالية وتوظيف أموالها في استثمارات حقيقية بصورة مباشرة ، وهذا يؤدي إلي زيادة رصيد المجتمع المسلم من رأسماله، ودفع عجلة التنمية وتشجيع الاستثمار من خلال رفع معدل الكفاية الحدية لرأس المال عن طريق حصولها علي جزء من العائد وفق لنتيجة النشاط في مقابل تحملها لجزء من تكلفة المشروع ومشاركتها في مخاطر المشروع.
ولكن في الوقت الذي أبرزت الأزمة المالية العالمية قطاع التمويل الإسلامي كبديل اقتصادي ناجح، يؤكد الخبراء الماليون أن هذا النموذج هو ما يحتاجه العالم في الوقت الحالي، حيث تمثل تلك الأزمة فرصة ذهبية للقطاع المالي الإسلامي ذلك بسبب تجنب المنتجات المالية الإسلامية لأساليب الاستثمار الوهمية كالمشتقات والتوريق وتمويل الأنشطة الإنتاجية الحقيقة باعتمادها علي المشاركات والمضاربات وهو ما يبحث عنه المستثمرون في الفترة الحالية ويجيب هذا الكتاب علي السؤال التالي:
هل حققت الصكوك المالية الإسلامية أهداف الاقتصاد الإسلامي باعتبارها أدوات مشاركة وملكية أن أنها امتداد للأدوات التمويلية التقليدية وآليات عملها تتشابه مع آليات عمل الأدوات التمويلية التقليدية وساعدت علي هروب الأموال من تنمية البلدان الإسلامية إلي المضاربة في الأسواق العالمية.