ماساه مقتل سقراط

إسم المؤلف: د. محمد اسعد عبدالرءوف
السعر: 8$
سنة النشر: 2022
القطع: 14×20
عدد الصفحات: 148
رقم الإيداع: 19301/2021
الترقيم الدولى: 3 - 3604 - 10 - 977 - 978
نبذة عن الكتاب: لم يحظ أحد من المتكلمين أو أهل العلم والفن ولو ببعض مما حظي به سقراط من شهرة ومجد بين بني البشر على اختلاف لغاتهم ومِللهم وألوانهم؛ ولعل ذلك يرجع لسببين أساسيين: أولهما أنه شخصية حقيقية انطبق معها سقراط التاريخي مع سقراط الذي تغنى به الرواة والشعراء في جميع أنحاء المعمورة؛ ويرجع ذلك ليس فقط لما صاغه تلاميذه المتكلمون بل وما ذكره المسرحيون في زمانه والقول بأنه كان يحضر عروضهم كي يقارن النظارة بينه وبين شخصيته في العمل الدرامي. والسبب الثاني هو أنه قد قدم للبشرية فكرًا بشريًّا خالصًا لم يحظ على مر التاريخ بغلاف مقدس يجرم من يتناوله بالدرس والنقد. ومن ثم ظل نبراسًا للفكر المستنير على مر الزمان. غير أن الدور الذي ارتضاه لنفسه قد جعل من مأساته منهلًا يرده الولعون من البشر بحرية الفكر مهما كلفهم ذلك من تضحيات.
والكتاب الذي أمامنا يناقش قضية مقتل سقراط التي سببها التطرف الديني الذي اجتاح أثينا بعد هزيمتها النكراء على يد الإسبرطيين من واقع محاورات تلاميذه وخصوصًا أفلاطون وهو من تربع على عرش الفلسفة الإغريقية منذ نشأتها. وهي أيضًا وثائق حقيقية لم يشُبها على مر التاريخ ما يخرجها عن عالم الواقع الإنساني. كما يتعرض الكتاب لهذا الموقف الأخلاقي المثالي الذي جعل سقراط يفضل الموت بالسم على الفرار من المدينة التي أحبها. وقد رأيت ترجمة تلك المحاورات - كواحد من المشتغلين بالعلوم الفيزيائية - بلغة سلسة مبسطة.