المشروع الأورآسيوي من الأقليمية إلى الدولية العالم بين الحالة اللاقطبية والنظام العالمى متعدد الأقطاب

تأليــف :أ. ماهر بن إبراهيم القصير

سنة النشر : 2014

السعر بالدولار : 10

القطع : 17×24

عدد الصفحات : 272

رقم الإيداع :
16558 /2013

الترقيم الدولى : 0- 2909- 10- 977- 978

ينتظر العالم ولادة حالة جديدة لتوزيع مركز النفوذ و القوى الدولية خصوصا بعد التحولات والاشتباك في الشرق الأوسط مما يستتبع رسم خارطة جيوسياسية جديدة و انتقال ساحات الصراع و التشابك الدولي بين الأقطاب الدولية الصاعدة و سقوط القطبية الأحادية التي كانت تهيمن في فترة التسعينيات حتى2001م مما أدى لنشوء تكتلات وتحالفات دولية يتمركز بها أطراف الصراع لقيادة عملية حماية مصالحهم ضمن منظمات جديدة تقوم على أفكار تختلف عن حقبة القرن العشرين التي كانت تقوم على الإيديولوجيات وسباق التسلح أما التحالفات الجديدة تقوم على الاقتصاد والسيطرة على مصادر الطاقة وطرق إمدادها وتوسيع مناطق النفوذ لدول صعدت على الساحة الدولية و انــكــفاء كــــتـــل و قــــوى دولـيــة وفقدان قدرتها على السيطرة لساحاتها الخلفية , وكل هذا يستتبع إلقاء الضوء على القوى العظمى الصاعدة ومشروعها الأورآسيوي و تمددها عالميا و اقتصادياً و جيوسياسياً و عسكرياً و بالمقابل الانكفاء الأمريكي على الساحة الدولية و دخول أمريكا بالعصر الباسيفكي و انفصال المشروع الأمريكي عن المشروع الأوروبي، و سنرى أيضاً المنظمات الدولية التي ستقود مصير البشرية في العصر القادم وتأثيرها على العلاقات الدولية والتي تنضوي تحتها تكتلات و أحلاف إقليمية ودولية .