الضوابط الشرعية للخطابة العصرية

تأليــف :د. امين يوسف الدميري

سنة النشر : 2016

السعر بالدولار : 3.5

القطع : 17×24

عدد الصفحات : 139

رقم الإيداع :
3015/20121

الترقيم الدولى : 978-977-10-3173-4

- يضع الأسس التي تقوم عليها الخطابة كعلم وفن وأداء، ويبين أركانها وسننها، ويوضح مراحل إعداد الخطبة، ومواصفات الخطيب الناجح، والضوابط الشرعية للخطبة من حيث إنها عبادة وشعيرة من شعائر الإسلام الظاهرة.
- والخطابة وظيفة إسلامية، فلا تؤدى صلاة الجمعة إلا بخطبة الجمعة، يقوم بها متخصص دارس لعلم الخطابة، مهتديا بهدي رسول الله وصحابته الكرام.
- وإذا كانت أركان الخطابة هي: الخطبة والخطيب والمخاطبين، فإن الخطيب هو الركن الأساس في هذا الشأن.. - ومن مهمات الخطيب أن يأخذ بالأساليب والوسائل الشرعية، وأن يحرص على التأثير في المخاطبين؛ بمراعاة أحوالهم، من حيث ثقافتهم ومستوياتهم، واهتماماتهم وما يواجهونه من مشكلات.. خصوصًا في هذا العصر الذى تعالت فيه دعاوى الإلحاد والتشكيك في ثوابت الإسلام..
- ولا شك أن الدعوة عمومًا والخطابة خصوصًا تمر بمنعطف خطير بسبب ما يسمى بالتنوير وتجديد الخطاب الديني .. ولا شك أن التنوير عندنا هو العودة إلى أصل الدين وما كان عليه النبي وأصحابه.. فلقد جاء الإسلام ليخرج الناس من ظلمات الجهل والتخلف إلى نور الإيمان والتوحيد..